Saturday, January 20, 2018
Home > منوعات > هل فكرت أين تذهب القاذورات عندما تسحب السيفون في حمام الطائرة؟
منوعات

هل فكرت أين تذهب القاذورات عندما تسحب السيفون في حمام الطائرة؟

لو انك تخيلت ان قاذورات حمامات الطائرات يمكن ان تسقط فجاءة على شخص او منطقة سكنية فهذا بالضبط ماكانت تجري عليه الامور في السابق حيث كانت الطائرات بدائية و سهلة التركيب, حيث كانت ترمى القاذورات و المخلفات خارج الطائرة الى العالم المجهول في الاسفل, على كل حال بعد تطور صناعة الرحلات الجوية التجارية و بعد ان بدائت شركات صناعة الطائرات باستخدام كبائن الطائرات المضغوطة لم يعد بالأمكان فتح النافذه لرمي المخلفات و اصبح واجباُ على هذه الشركات البدء بالبحث عن انظمة جديدة للتخلص من المخلفات.

بدأت الطائرات بعدها باستخدام مادة الانوتيك (جل ازرق اللون يزيل الرائحة) لتنظيف الحمامات لكن هذا عنى حمل كميات كبيرة من مادة الانوتيك الثقيلة الوزن التي ادت بالتالي الى خسارة كمية كبيرة من الوقود و المساحة في الطائرة, و لأن خزانات القاذورات كانت تقبع تحت الحمام مباشرة فإن جزء من الرائحة يمكن ان يفلت الى كبينة الركاب, الامر الذي لا يحببه الكثيرون خصوصا اذا كانوا يستعدون لتناول وجبتهم.

و كانت فضلات الحمامات تتسرب من وقت لاخر الى خارج الطائرة  حيث تتجمد بينما الطائرة تنخفظ استعدادا للهبوط و قد تسقط على المنازل مسببة اتلاف لبعض السيارات او المنازل.

في العام 1975, صمم جيمس كيمبر حمامات الطائرات الحديثة مستخدما حوض من مادة عديمة الالتصاق, و كمية قليلة من الاسكيكم (مادة معقمة) و قوة شفط عالية, عندما تقوم بسحب السيفون في الطائرة فإن بابا صغيرا اسفل كرسي الحمام يفتح و تخرج السوائل بقوة شفط اقوى من سرعة سيارة سباق فورميلا 1, و تنتقل الفضلات من خلال انابيب الى خزان مخصص في اخر الطائرة بعيدا عن الركاب حتى تهبط الطائرة في اقرب مطار حيث تقدم للطائرة مجموعة من الخدمات الارضية منها تفريغ خزان الفضلات.

المسافرون على طائرة البوينج 747 قد يستخدمون الحمام حوالي 1000 مرة الامر الذي يعني 230 جالون من الفضلات و هي كمية كبيرة جدا, و لكن يتم تفريغها عندما تهبط الطائرة في المطار.

في حال سألت نفسك هل يمكن ان يفتح خزان الفضلات في الطائرة فجاءة بينما الطائرة في الجو و يسبب كابوسا لشخصا ما يمشى على الارض؟؟ فالجواب  هو ان الخزان له اقفال امان قوية تمنع ذلك من الحدوث, اما اذا كنت قد سمعت عن حادثة شفط فيها كرسي الحمام احشاء احد الركاب بسبب قوة السحب فهذه واحدة من الخرافات التي تقال عن الطائرات خصوصا و انه لا توجد اي حوادث مسجلة من هذا النوع.

و بما انك قد عرفت كيف تعمل حمامات الطائرات فلا داعي لان تمنع نفسك من استخدامها في حال احتجت في احدى رحلاتك