Saturday, January 20, 2018
Home > العالم العربي > الخليج > لماذا يجب ايقاف حرب اليمن؟
الخليجالعالم العربياليمنمقالات

لماذا يجب ايقاف حرب اليمن؟

لقد فقدت اليمن لقب ” العربية السعيدة” منذ وقت طويل, بسبب معاناتها من الحروب الأهلية و النظام القبلي و عنف الجهاديين و الفقر الشديد. لكن لاشيئ مما سبق يمكن ان يقارن بالبؤس الذي وصلت اليه البلاد اليوم بسبب الصراع بين التحالف الذي تقوده السعودية و الحوثيين (مليشيا شيعية تدعمها ايران).

حسابات الامم المتحدة تشير الى ان ثلاثة ارباع الثمانية و عشرين مليون يمني بحاجة الى نوع من المساعدات الانسانية, كما ان القمائم المتراكمة, و نظام الصرف الصحي الفاشل و نظام مياه الشرب المتدهور قد تسبب في اسواء تفشي لمرض الكوليرا في العصر الحديث. البلاد على شفى مجاعة و الاقتصاد المتدهور لا يقدم لليمنين سوى الخيارات المستحيلة. كل يوم يمر في مستشفى الثورة في الحديدة يجب على الطاقم الطبي اخذ اختيارات مصيرية عن اي اجهزة انقاذ الحياة الاساسية يجب ان تعمل بالوقود القليل المتبقى.

قد يكون اسواء مافي الامر هو ان العالم غير مهتم بما يحدث, ربما لانه قد تبلد بسبب مشاهد سفك الدماء التي حدثت في سوريا و بقية مناطق الصراع في الشرق الاوسط و لم يعد يثق بقدرته على احداث تغيير. و لو اردنا ان نكون اكثر سوداوية, قد يكون السبب هو ان اليمن ابعد عن حدود اروبا من سوريا, حيث ان شعبه الفقير لا ينزح الى الغرب باحثا عن اللجوء.

لكن العالم يتجاهل المخاطر التي قد يتسبب بها الصراع في اليمن. دعونا نتجاهل لوهلة الالتزام الاخلاقي على المجتمع الدولي بأن يحمي المدنيين و يزيل معاناة الناس. إن المصالح الامنية الاستراتيجية للدول معرضة للخطر, و العالم لا يمكنه ان يتحمل دولة فاشلة اخرى- افغانستان جديدة او صومال جديدة- التي بدورها ستتحول الى ارض حاضنة للإرهاب العالمي, و اكثر من ذلك, اليمن تسيطر على مظيق باب المندب, المخنق الذي تمر عليه كل السفن التي تستخدم قناة السويس, و المحصلة التي احبها الغرب ام لم يحب, هي انه (الغرب) متورط في كل الاحوال لان التحالف الذي تقوده السعودية يحارب بطائرات و ذخيرة غربيتين كما انه (التحالف) يستخدم الاقمار الصناعة الغربية لتوجيه قذائفه.

اوقفوا الحرب: –

الان, الحرب قد زادت من تعميق اعتماد الحوثيين بإيران التي يزداد نفوذها يوما بعد يوم . ايران اصبح لديها وسائل غير مكلفة لتعذي المملكة السعودية, و لان السعودية قد تورطت كثيرا في حرب اليمن, اصبح لدى ايران اليد العليا لوضع شروط التهدئه في سورياا. كما ان الحرب السعودية على اليمن تستنزف الكثير من ميزانية السعودية التي تمر مرحلة تقشف و  تصحيح اقتصادي داخلي صارم. ربما يجب على السعوديين ان يتعلموا درسا اخر من خبرة اسرائيل في حربها مع حزب الله. لو كان لزاما عليها الدخول في حرب ما, فيجب ان تكون هذه الحرب قصيرة و بأهداف محدودة. فالحذر و التردد افضل من الشجاعة التي تكلف كثيرا.

(ضهرت المقالة في قسم القادة في النسخة المطبوعة من الايكونوميست بعنوان “الحرب التي يجب ان تتوقف”