Saturday, January 20, 2018
Home > العالم العربي > تداعيات تصويت القدس في الامم المتحدة, ماذا تعني الهزيمة لاسرائيل و الولايات المتحدة؟
العالم العربيصحيفة الاندبندنتفلسطين

تداعيات تصويت القدس في الامم المتحدة, ماذا تعني الهزيمة لاسرائيل و الولايات المتحدة؟

عقدت الامم المتحدة تصويتا تاريخيا عن وضع القدس, التصويت بلا شك سيكون له تأثيرات واسعة النطاق.
أضهر التصويت الولايات المتحدة الامريكية و اسرائيل تقفان ضد العالم, و أثار التصويت اسئلة عن سياسة ترامب الخارجية كما انه كان مؤشرا على عموض مستقبل عملية السلام في الشرق الاوسط.
أدناه سنجيب على اهم الاسئلة التي طرحت عن التصويت.
ماهو محتوى القرار الذي تم التصويت عليه؟
القرار كان ردة فعل لاعتراف ترامب بالقدس كعاصمة لإسرائيل. و يؤكد القرار على ان وضع القدس يجب ان يكون جزء من مفاوضات الحل النهائي, كما يعرب القرار عن اسفه العميق على التغيرات التي حدثت و التي يعتبرها القرار لاغية و بدون اي اثر قانوني. و ردا على وعد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة من تل ابيب الى القدس, يحث القرار كل الدول على عدم تأسيس اي ممثليات ديبلوماسية في المدينة المقدسة.
فارق التصويت كان كبيرا حيث حصل القرار على 128 صوتا مؤيدا و 9 اصوات معترضة, فيما احجم 35 دولة عن التصويت و تغيبت 21 دولة.
الدول التي وقفت مع الولايات المتحدة كانت دول امريكا الوسطي (جواتيمالا و الهندوراس و جزر المارشال و ولايات ميكرونيزيا, و ناروا, و بالوا, و توجو, و بطبيعة الحال اسرائيل.
و للعلم فإن قرار اعطاء فلسطين حالة “ملاحظ” (عضوية غير كاملة في الامم المتحدة-المترجم) الذي تم اقراره في العام 2012 فإنه قد مر بعدد اصوات مقاربة, حيث كان التصويت بعدد 138 مع القرار و 9 ضد القرار و 41 ممتنع عن التصويت.
ماهي التأثيرات القانونية للقرار؟
ليس كثيرا, خصوصا بأن القرار كان بطبيعته رفضا للموقف الامريكي, و ليس تغييرا للسياسات او امر تنفيذي. و هذا يعني ان تأثيره الأوسع هو تأثيرا رمزيا, لكنه سيكون له اسقاطات على السياسة الديبلوماسية الامريكية و علاقة العمل مع الدول الاخرى.
حذرت سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة بأن امريكا سوف تتذكر هذا اليوم عندما تعود الامم المتحدة اليها و تطلب منها دفع الجزء الاكبر من الدعم المالي, او عندما تطلب الدول الاستفادة من النفوذ الامريكي.
حجم تأثير القرار على سياسة الولايات المتحدة سيتضح اكثر مع الوقت.
ماذا يعني القرار لإسرائيل (دولة الاحتلال-المترجم)؟
بالنسبة لإسرائيل هذا القرار يستمر بتأكيد الموقف العالمي: بينما الكثير من الاسرائيلين يرون القدس كاملة غير مقسمة ملكا لهم و عاصمتهم الابدية, الكثيرمن دول العالم يرون سيطرة اسرائيل على المدينة غير شرعيا و يطالبون بالغاء التغييرات التي حدثت بعد حرب 1967 التي تعرف بحرب الستة أيام.
في العام 2016, مرر مجلس الامن التابع للامم المتحدة قرارا يدين فيه التحركات الاسرائيلية الهادفة الى تغيير التركيبة السكانية و وضع الاراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967, بما فيها القدس الشرقية, و كان القرار يشير الى المستوطنات التي تبنيها اسرائيل و تهجير الفلسطينين. (القرار الذي امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت له).
قرار اخر مررته الجمعية العامة للامم المتحدة اكد فيه بأن اسرائيل تنتهك معاهدات جنيف من خلال احتلالها للاراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية.
و قال السيدة هيلي في وقت مبكر من هذا العام بأن الولايات المتحدة قد تغادر مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة بسبب ما أسمته ” الانحياز الدائم ضد اسرائيل”. حيث ان أعضاء المجلس البالغ عددهم 47 عضوا قد صوتوا مرارا لقرارت تدين تصرفات اسرائيل التي تسيئ التعامل مع الفلسطينين.
ماذا يعني القرار للفلسطينين؟ بالنسبة للفلسطينين كان هذا القرار اثباتا بأنهم يتمتعون بدعم واسع لقضيتهم, و الامم المتحدة اضهرت قدرا عاليا من التعاطف مع الفلسطينين خلال معاناتهم التاريخية.
المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس اعتبر التصويت انتصارا لفلسطين, و قال بأن القيادة الفلسطينية ترى المجتمع الدولي كشريك افضل من الولايات المتحدة في مسعى تحديد المصير. و اضاف نبيل ابو ردينة الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية ” سوف نواصل جهودنا مع الامم المتحدة و المنتديات الدولية لوضع حد للاحتلال و تأسيس الدولة الفلسطينية مع القدس الشرقية عاصمة لها.”.

المقال مترجم من الاندبندنت