Saturday, January 20, 2018
Home > العالم العربي > بعد قرار القدس, الرد الفلسطيني على التهديد الامريكي بقطع المساعدات
العالم العربيسي إن إنفلسطين

بعد قرار القدس, الرد الفلسطيني على التهديد الامريكي بقطع المساعدات

القدس (سي ان ان) – رد احد المسؤليين الفلسطينين بشكل غاضب يوم الاربعاء على الرئيس الامريكي دونالد ترامب  على خلفية تهديده بقط المعونات الامريكية عن الفلسطينين مالم توافق القيادة الفلسطينية على العودة الى طاولة المفاوظات مع اسرائيل بعد قرار القدس كعاصمة لاسرائيل.

و قال صائت عريقات (الامين العام لمنظمة التحرير الفلسطينية) مخاطبا ترامب بشكل مباشر من قناة السي ان ان ” هل هذا هو فن التفاوض يا ترامب. ماذا تبقى لنتفاوض عليه؟” مشيرا الى كتاب من تاليف ترامب نشره في العام 1987 بعنوان ” ترامب: فن التفاوض.”

يوم الثلاثاء نشر ترامب تغريدة على تويتر قال فيها ” نحن ندفع للفلسطينين ملايين الدولارات سنويا و لا نحصل على اي تقدير بالمقابل. يرفضون حتى التفاوض على اتفاقية سلام مع اسرائيل كان يجب ان تتم منذ وقت طويل. لقد اخذنا القدس اصعب جزء في المفاوضات, لكن الفلسطينين لا يرغبون الاستمرار في محادثات السلام, لماذا يجب ان نستمر بدفع هذه المبالغ الضخمة لهم؟”

بعد اعتراف ترامب بالقدس كعاصمة لاسرائيل في ديسمبر جمد القادة الفلسطينين قنوات التواصل مع الادارة الامريكية و رفضوا التعامل مع البيت الابيض كوسيط محايد في المفاوضات.

و أضاف صائب عريقات “ان المبداء الاساسي الذي طرحه ترامب في اول مقابلة جمعتنا به في مايو 2017 هو انه قال لنا ” ان الولايات المتحدة لن تفرض حلولا. و اننا سنتفاوض بنية طيبة حتى نصل الى الحلول النهائية” لكن الان فعل العكس تماما لكل ما وعد به.

و علق الناطق الرسمي باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس على تغريدة ترامب بأن ” القدس ليست للبيع”.

و كان قرار ترامب الاحادي الجانب بخصوص القدس و الذي لاقي استحسانا اسرائيليا واسعا قد قوبل برفض غالبية المجتمع الدولي.

صناع القرار الاسرائيلين يرحبون بخطوة ترامب:-

و تحت تغطية الدعم الامريكي في الاسابيع الاخيرة, اقرت اسرائيل قانونا يشدد من قبضتها على القدس الذي يعتبر اكثر القضايا اهمية و اشكالا في الصراع الاسرائيلي الفلسطنين. قبلها بأيام, صوت الحزب الحاكم الاسرائيلي بالموافقة على تطبيق القوانين الاسرائيلية على مستوطنات الضفة الغربية. الخطوة الغير ملزمة ستظيف المزيد من الاحتقان الى الموقف في حال تم تطبيقها.

و رحب القادة الاسرائيلين بقرار ترامب بقطع المساعدات على الفلسطينين.

مدح عضو الكنسيت مايكل اورن على خطوة ترامب قائلا ” تصريح ترامب سيعلم الفلسطينين بأنه من الان و صاعدا سيكون هناك ثمن لرفض المفاوظات”

و قال اورن في مقابلة سابقة مع السي ان ان بأن الرئيس ترامب جاء من خلفية تجارية حيث رفض المفاوضات له ثمنه, و نأمل ان تطبيق هذه الالية سيدفع الفلسطينين للعودة الى المفاوضات.

و قال وزير التعليم اليميني نفتالي بينيت بأن تهديد ترامب للفلسطينين هو خطة اضافية لتحطيم خرافة الدولة الفلسطينينة.

و اضاف نفتالي في تصريح صحفي نشر الاربعاء بأن الرئيس ترامب لا يخاف قول الحقيقة حتى لو كانت غير مرغوبة, و الحقيقة هي ان القدس كانت دائما و ستكون عاصمة اسرائيل. و بقول الحقيقة يمكننا تحطيم خرافة اقامة دولة فلسطينية في قلب اسرائيل.

و يحضى الفلطسينين بدعم دولى افتراضي و قرارت مجلس الامن للحفاظ على القدس الشرقية كعاصمة للدولة الفلسطينية.

ليقطع المساعدات:-

قال مصطفى البرغوثي (مؤسس حزب المبادرة السياسية الوطنية الفلسطينية) للسي ان ان ” المساعدات الامريكية لن يفتقدها الفلسطينين كثيرا. حيث ان معظم هذه المساعدان يستفيد منها الاسرائيليين لأن تمول بشكل اساسي التنسيق الامني بين الفلسطينين و الاسرائيليين, في حال اراد ان يقطعها فليقطعها.

لكن هناك رسالة يجب ان يفهمها نحن الفلسطينين لن نبيع ارضنا مقابل النقود و لو كانت ملايين الدولارات, لقد عانينا لأكثر من سبعين سنة حتى نحصل على حريتنا, و قطع هذه الاموال لن يوقفنا.”

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *